arab reality news اقتصاد استقرار النحاس بعد بيانات التمويل الصينية؛ وصل الزنك والرصاص إلى مستويات منخفضة جديدة

استقرار النحاس بعد بيانات التمويل الصينية؛ وصل الزنك والرصاص إلى مستويات منخفضة جديدة




الرياض: يعد ترام العلا الذي يعمل بالبطارية بمثابة شهادة على رحلة المملكة العربية السعودية نحو نظام نقل مستدام ومبتكر، كما يصر مسؤول كبير من الشركة التي تقف وراء تصميمه.

وفي حديثه إلى عرب نيوز، قال محمد خليل، العضو المنتدب لشركة ألستوم السعودية، إن المشروع – الذي يمتد لمسافة 22.4 كيلومترًا مع 17 محطة – يمثل أطول خط ترام في العالم يعمل بالبطاريات وخالي من السلال.

وأضاف أن هذا يدل على التركيز الرئيسي على الحد من انبعاثات الكربون والنقل الأخضر.

وقال خليل: “كجزء من رؤية السعودية 2030، يدعم (الترام) التزام الدولة بالرعاية البيئية”، مضيفًا: “يلعب نظام النقل المبتكر هذا دورًا رئيسيًا في تقليل انبعاثات الكربون وتطوير التكنولوجيا الخضراء.

“إن الترام الذي يعمل بالبطاريات والذي يعتمد على الكهرباء المولدة من الطاقة المتجددة، يؤدي إلى انخفاض انبعاثات الغازات الدفيئة، مما يقلل الاعتماد على الوقود الأحفوري.”

وقد أتاح الاستثمار في خبرات الصيانة المحلية لشركة ألستوم بناء أساس قوي داخل المنطقة. (زودت)

وتختلف المركبات المستخدمة في هذا المشروع عن نظيراتها التقليدية من خلال تشغيلها على البطاريات القابلة لإعادة الشحن بدلاً من الخطوط الكهربائية العلوية.

وهذا يسمح بتقليل الحاجة إلى بنية تحتية واسعة النطاق، مما يسمح للنظام بالبقاء واعيًا بيئيًا بينما يؤدي في الوقت نفسه إلى بيئة حضرية أكثر هدوءًا وأكثر جمالية.

وفي العلا، وهي الوجهة التي تضم بعض مواقع التراث العالمي لليونسكو والتي تتوقف هويتها على الحفاظ على الثقافة والتراث، تصبح هذه الميزة ذات قيمة خاصة.

وقال العضو المنتدب إن شركة ألستوم، الشركة العالمية الرائدة في مجال التنقل الذكي والمستدام، ستستخدم تكنولوجيا مبتكرة لدمج الترام في النسيج الثقافي للعلا.

وتسمح هذه التقنية، المعروفة باسم Citadis B، للمركبة ونظام الشحن الخاص بها بتقديم شحن سريع أرضي، مما يجعلها فعالة وأقل تطفلاً بصريًا.

وأضاف أن المشروع لا يساهم في الاستدامة البيئية فحسب، بل يساهم أيضًا في الاستدامة الاقتصادية والثقافية لمحافظة العلا.

وقال خليل: “إن تعزيز السياحة وتحفيز الشركات المحلية، يتماشى مع هدف المملكة العربية السعودية المتمثل في تنويع اقتصادها بعيداً عن النفط”.

وأكد خليل أن الترام مصمم لاحترام التراث الثقافي الغني للمنطقة، وضمان تنمية تحافظ على الأهمية التاريخية، مشيرًا إلى أن هذا التوازن بين النمو الاقتصادي والمسؤولية البيئية يوضح قيم الاستدامة الأساسية التي تعتبر محورية في رؤية السعودية 2030.

محمد خليل

ومن أجل دمج هذه القيم في تنفيذها، ومزج العناصر الثقافية والتاريخية في تصميم المشروع ووظائفه، ستستخدم الشركة الجماليات التقليدية لسكة حديد الحجاز التاريخية.

كانت شبكة النقل هذه عبارة عن خط سكة حديد ضيق يمتد من دمشق إلى المدينة المنورة، عبر منطقة الحجاز في المملكة العربية السعودية الحديثة، مع خط فرعي إلى حيفا على البحر الأبيض المتوسط.

وبالتالي، فمن خلال تطبيق عناصر تصميمه في الترام الحديث، سيكون التصميم بمثابة جسر بين ماضي العلا الغني ومستقبلها الديناميكي.

وأوضح المدير التنفيذي أنه سيتم تحقيق ذلك بشكل أكبر من خلال تصميم يعكس الطراز المعماري المحلي، مما يضمن أن الترام يكمل المناطق التاريخية التي يتصل بها، حيث يتم تكييف كل ترام بشكل خاص ليعكس الطابع والاحتياجات الفريدة للمنطقة.

وأضاف: “يشمل ذلك تصميمات خارجية تمتزج مع البيئة المحلية والتكيفات الداخلية التي تعزز تجربة الركاب مع تقديم لمحة عن تراث المنطقة”.

علاوة على ذلك، قال خليل إن ميزات مثل البلفيدير المفتوح، والتصميم المنخفض الأرضية لسهولة الصعود، وتكييف الهواء الحساس للمناخ، وأنظمة معلومات الرحلة الديناميكية على متن الطائرة، كلها مصممة لتوفير تجربة سفر غامرة.

وسيتم تصنيع الترام المخصص في مواقع إنتاج ألستوم في فرنسا، بما في ذلك لاروشيل لكل من التصميم والبناء.

وقد قامت الشركة، التي تلعب دوراً فاعلاً في قطاع النقل في المملكة العربية السعودية منذ أكثر من 70 عاماً، بدعم خط قطار الحرمين السريع بين مكة والمدينة المنورة.

كما قامت بتوفير نظام نقل الأشخاص الآلي لمطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، والذي دخل خدمة الركاب منذ عام 2020، والذي قامت شركة ألستوم بصيانته منذ عام 2022.

ووفقًا للمدير، فإن الشركة “تفتخر بشدة” بحضورها المحلي المستمر داخل المملكة، مضيفًا أن رؤيتها تتماشى بشكل أساسي مع دعم الشرق الأوسط في “طموحاتها لتصبح مركزًا تجاريًا بارزًا، والتي تحققت من خلال إعادة تشكيل التنقل وإدخال حلول النقل المستدامة للمستقبل.”

عاليضوء

وأكد خليل أن تصميم الترامواي يحترم التراث الثقافي الغني للمنطقة، ويضمن تنمية تحافظ على الأهمية التاريخية، لافتا إلى أن هذا التوازن بين النمو الاقتصادي والمسؤولية البيئية.

وكجزء من حلول النقل المستمرة، أشار خليل إلى العرض الأخير لقطار كوراديا آي لينت الذي يعمل بالهيدروجين في الرياض، مضيفًا أنه يمثل علامة بارزة في مبادرات النقل الأخضر ليس فقط في المملكة العربية السعودية ولكن أيضًا في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقال: “هذه المبادرة، وهي جزء من مذكرة التفاهم الموقعة بين ألستوم وسار (الخطوط الحديدية السعودية) في InnoTrans في سبتمبر 2022، تعرض أول مقدمة لقطار يعمل بالهيدروجين في المنطقة”.

خضع قطار Coradia iLint، المعروف بكونه أول قطار ركاب في العالم يعمل بخلايا وقود الهيدروجين، للتشغيل التجريبي في نوفمبر 2023، حيث غطى 34 كيلومترًا على الشبكة الشرقية للرياض.

واعتبر المخرج القطار “ثوريًا” في نهجه الصديق للبيئة، نظرًا لقدرته على إنتاج الطاقة الكهربائية للدفع دون أي انبعاثات مباشرة لثاني أكسيد الكربون.

وقال خليل إن العرض يمتد إلى ما هو أبعد من “الأعجوبة التكنولوجية” للقطار نفسه، حيث يتوافق مع أهداف الاستدامة الشاملة للمملكة العربية السعودية وأهداف رؤية 2030.

وأكد خليل: “كدولة ملتزمة بالمبادرة السعودية الخضراء، فإن هذه الخطوة تعزز التزامها بمستقبل مستدام بيئياً”.

ومع استمرار دول المنطقة في السعي لتحقيق أهداف طموحة لخفض الانبعاثات الصفرية، فإن الشركة ثابتة في توفير التنقل المستدام عبر الوسط.

إن استثمارهم في خبرات الصيانة المحلية سمح لشركة ألستوم ببناء أساس قوي داخل المنطقة، وفقًا لخليل، وهو جهد أشار إلى ثقته في أنه “سيساهم في نجاح المشاريع المستقبلية مثل ترام العلا”.

في إطار مشروع ترام العلا، ستعمل فرق خدمات ألستوم على الاستفادة من ورش العمل المتجولة لتزويد فريق الصيانة المحلي بإمكانية الوصول المؤقت إلى الأدوات والمعدات الخاصة المطلوبة لإجراء عمليات الإصلاح.

علاوة على ذلك، ستستفيد الشركة من القدرات المحلية التي بنتها حتى الآن. وسيقوم متخصصو إصلاح المكابح من موقع Alstom’s Pinto في إسبانيا بتنظيم دورات تدريبية للفريق في العلا، لتبادل خبراتهم وتطوير القدرات المحلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *