arab reality news اقتصاد وزير سعودي: استخدام التكنولوجيا الحديثة يؤدي إلى انخفاض حوادث الطرق بنسبة 50% خلال 5 سنوات

وزير سعودي: استخدام التكنولوجيا الحديثة يؤدي إلى انخفاض حوادث الطرق بنسبة 50% خلال 5 سنوات




الرياض: تخطط المملكة العربية السعودية لتحفيز السياسات الحضرية لضمان خدمات منسقة للمقيمين بحلول عام 2025 كجزء من جهودها لتعزيز نوعية الحياة، كما يقول رئيس الوزراء.

أعلن وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان في المملكة ماجد الحقيل، خلال كلمته الافتتاحية للمنتدى العالمي الأول للمدن الذكية الذي عقد في الرياض، أن ذلك سيأتي في الوقت الذي تستعد فيه المملكة العربية السعودية لبناء نموذج وطني يسمى التوأم الرقمي .

وشدد الوزير على أهمية رؤية 2030 باعتبارها رحلة تحويلية للمملكة العربية السعودية، مؤكدا على دورها في غرس العاطفة والأمل والطموح بين المواطنين وتحديد استراتيجيتها للتنمية الحضرية.

كما نواصل، بطموح كبير، بناء أحد أبرز التطبيقات والنماذج الوطنية، وهو التوأم الرقمي، الذي يغير الطريقة التي نخطط بها وندير بها مدننا.

وتابع: “بحلول عام 2025، سنكون قادرين على محاكاة تأثير سياساتنا الحضرية، والتخطيط لحالات الطوارئ والكوارث، وربط المزيد من الوكالات والسكان في التصميم المشترك للمدن معنا”.

ووصف الوزير التقدم الذي حققته المدن السعودية في مجال التكنولوجيا الذكية والتنمية الحضرية، قائلاً: “هدفنا أن تكون 10 مدن سعودية على الأقل ضمن أفضل 50 مدينة عالمية من خلال تحقيق عوامل الحوكمة والاستدامة والتفاعل”. مع السكان وتلبية تطلعاتهم وتحقيق الرفاهية العالية لهم».

وأضاف: «في العام الماضي، تم تصنيف أربع من مدننا النابضة بالحياة ضمن مؤشر المدن الذكية. لقد مكنتنا هذه الرحلة الاستثنائية نحو التحول من الاستفادة من التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والبيانات لإحداث تأثير حقيقي وملموس في البلديات.

ومن خلال عرض مثال على استخدام التكنولوجيا لتحسين خدمات المدينة والبنية التحتية، ذكر الحقيل أنه تم تطوير حل لإدارة النفايات في جدة باستخدام الابتكارات التقنية الناشئة مثل إنترنت الأشياء لتخطيط العمليات ومراقبتها بشكل فعال.

وقال “النتيجة هي أننا قللنا المخالفات المتعلقة بالنفايات والنظافة بنسبة 25 بالمئة للوصول إلى مدينة أنظف لتجنب إزعاج السكان الناتج عن تحركات طواقم النظافة في الدمام على ساحل الخليج العربي”.

وتابع الوزير: «لقد قدمنا ​​تطبيقًا يدير أكثر من 20 ألف مكان لوقوف السيارات، تم من خلاله تسهيل الوصول إلى المناطق الأكثر ازدحامًا لتحقيق تجربة سلسة للمقيمين للعثور على مواقف السيارات المتاحة».

بالإضافة إلى ذلك، خفضت المملكة العربية السعودية الازدحام المروري على الطرق المؤدية إلى أماكن المؤتمرات الرئيسية في الرياض بنسبة 36 بالمائة العام الماضي، مقارنة بعام 2022، وفقًا لعبد الله الغامدي، رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي.

وخلال كلمته الافتتاحية، أكد الغامدي أن هذا مدفوع بجهود الحكومة للاستفادة من منصة المدينة الذكية الوطنية.

وقال الغامدي: “نجتمع اليوم وغداً لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسية ورؤية لمدن المستقبل الذكية المستدامة، وتعزيز الحوكمة، ومبادرات المدن الذكية عالمياً للحكومة، وتحفيز الشركات على الاستثمار في بناء الحلول الذكية”.

مضيفاً: “في عام 2023، ساهمت الجهود المشتركة للجهات الحكومية باستخدام المدينة الذكية في تقليل الازدحام المروري على شبكة الطرق المؤدية إلى مكان انعقاد مؤتمر كبير في الرياض بنسبة 36%، مقارنة بعام 2022”.

كما أشار إلى أنه تم تطوير خوارزميات ونماذج للكشف عن التلوث البصري في الشوارع باستخدام لقطات أسبوعية للمدن الرئيسية في المملكة.

وتهدف هذه المبادرة، التي تم تنفيذها بالتعاون مع وزارة البلدية، إلى الحفاظ على المشهد الحضري وتحسين نوعية الحياة بشكل عام.

وقال الغامدي: “خلال موسم الحج الماضي، وبالتعاون مع وزارة الداخلية، قمنا بدعم إدارة حركة المرور والسحابة في أحد سيناريوهات الأحداث الأكثر تحديًا في العالم من خلال العديد من التحليلات المتقدمة وحلول الذكاء الاصطناعي”.

وتابع: “أدى ذلك إلى تقليل وقت الانتظار عند بوابة مدخل منطقة مكة المكرمة بشكل كبير”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *